تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
إنطلاق التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية في المؤسسات الإستشفائية في انتظار توفر اللقاح بالصيدليات

محمد أمين. ب

  أكد المدير العام للوقاية ومكافحة الأمراض المتنقلة جمال فورار، على هامش الندوة الصحفية التي عقدها يوم أمس، بمناسبة الإطلاق الرسمي للحملة الوطنية للتلقيح، بمقر وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أن التلقيح ضد الأنفلونزا، ضروري للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة.

  وأشار فورار أنه على غرار السنة الماضية، فلقد تم تسجيل هذه السنة أيضا، ضغط كبير على هذا المنتوج، خاصة مع وجود نقص في الوحدات العمومية، بسبب جائحة كورونا، حيث هناك عجز في المتخصصين في تقديم العلاج.

  وفيما يخص الأشخاص المعنيين، فيتعلق الأمر بأولئك الذين يتعدى سنهم 65 سنة فأكثر والمسنين والأطفال الذين يعانون من مرض مزمن، والذين يعانون من أمراض مزمنة في القلب والرئة والسكري والسمنة والقصور الكلوي، وكذا النساء الحوامل، إضافة إلى مهنيي قطاع الصحة.

   ولم يخفي المتحدث أن الأنفلونزا الموسمية خطيرة، لاسيما وأن تعقيداتها أودت بحياة 20 شخصا في الجزائر سنة 2019، و 26 آخر سنة 2018، كما أنها السبب في تسجيل 650.000 وفاة عبر العالم.

  وفي ذات السياق، كشف فورار أن توزيع اللقاحات على مستوى مؤسسات الصحة العمومية بدأ هذه السنة يوم 30 أكتوبر الفارط. وتم استلام كمية تقدر ب 1،8 مليون جرعة، مضيفا، أنه يمكن طلب كمية ثانية لاحقا إذا استلزم الأمر.

  وينتظر أن يكون اللقاح متوفرا أيضا عبر كل الصيدليات على المستوى الوطني، خلال الساعات القادمة، حيث يمكن اقتناؤه عن طريق بطاقة الشفاء، بالنسبة للأشخاص المعنيين.

إضافة تعليق جديد